ما قال وبالوالدين رجل آلي!

قال جَلَّ شأنه: {وقضى ربك ألا تعبدوا إلا إياه وبالوالدين إحسانًا} [الإسراء: 23]
قرأت في موقع engadget عن رجل آلي من صنع شركة فرنسية اسمها روبوسوفت، مهمة هذا الرجل الآلي هي الاهتمام بكبار السن حتى لا تهتم بهم أو كما ذكر عنوان المقال!
من المؤلم تسخير التقنية لقطع صلة الرحم والتواصل ورد الدين للأهل، أتمنى من أبنائي ألا يهجروني عندما أصبح شيخاً (شيخا أي كبير في السن وليس رجل غني أو عالم في الدين!)
ولكن لا أمنع من وجوده بالإضافة لتواجدهم وتواجد أحفادي الأعزاء… ويالله حسن الخاتمة.
على فكرة مو يشبة كيني من ساوث بارك؟ (إن شاء الله ما يموت كثير مثل كيني!)
وهذا فيديو عن الروبوت (الرجل الألي):

14 تعليق على “ما قال وبالوالدين رجل آلي!

  1. والله أعيش لوحدي ولا اعيش مع دا الروبرت ياويلي بيفقع لي ضغطي ساعة على بال ما يتكلم ..
    وأهم شي لما يسأل do you want to confirm ؟؟ لا يا شيخ بس اتغشمر معاك XD

    بعدين هذا الاختراع ما ينفع الطشه ولا اهزؤو !! كيف اطلع حرتي طيب ؟؟
    مستحيييييل للروبرتات أن تشغل مكان الأبناء .. يكفي أنها لا تملك المشاعر !!

    أتوقع لو صرت عجوزة محششة ما بيكون فيا حيل اتكلم واحتاج من يفهم ماذا أريد بمجرد النظر في عيني ..
    هل سيخترعوا روبرت أيضاً يقوم بذلك ؟؟ ربما .. وإن حصل فأروح انتحر اصرف ..

    شكرا جدوو رائد والله يخليلك كل من تعز بالقرب منك دوماً ..

  2. يا الله ! أكره أفكر في اللحظة اللي حأحتاج فيها لأحد يرعاني =”(

    ما أحب مرة .. أتمنى أموت قبل لا أثقل على أولادي أو شيء زي كدا :/

    شكرا أستاذ رائد ..,

  3. أؤمن وأوقن أن التعاملات الإنسانية لا يمكن أن تتم عن طريق أي وسائط غير بشرية
    كيف للمشاعر أن تنتقل ؟
    وكيف للقلوب والعيون أن تُعبّر عمّا تريد بفصاحة تفوق التعبير اللفظي ؟
    البر ليس مجرد تنفيذ طلبات وتلبية أوامر .. هو أعمق من ذلك بكثير ..
    اللهمّ ارزق والدينا برّنا وارزقنا رضاهم يارب العالمين ..

  4. التنبيهات: يوم الأم ، هذا ما يجعلهنّ أمهات! « ♫♪ منال!

  5. جعلي اموت قبل يجي اليوم اللي اسوي كذا بوالديّ
    لكن فكرته حلوه لمن اضطر له
    ليش مايحطون روبوت بدال الشغالة ؟! وناسة نفتك من هالخدامات على الأقل

  6. التخلي عن الآباء موجود مع وجود الرجل الآلي أو عدم وجوده.
    لذا اختراع هذا الرجل حــــــــــــل وليس المشكلة !

  7. الإختراع آتي من الغرب
    وهُم لايعولون كثيراً على مثل هذه الأمور
    حتى أن الأب قد يطرد ابنه إن تعدى 18 عشره وهو لايزال يسكن معه

    أجده كأي تقنية واختراع جديد
    بإمكاننا الإستفاده منه إن خيراً فخير أو شراً فشر

    : )

  8. لا اعتقد انها فكرة سديدة, الوالدين يحتاجون حنان ورعاية ابناءهم بإنفسهم وليس الى رجل الي عديم الاحساس والرأفة والاحسان, اذكر ان هناك رجلين تخاصموا ووصلت قضيتهم الى المحكمة للفصل فيها وهي ان كل واحد منهم يريد ان امه تسكنة في بيتة كي يحسن اليها ويرعاها, انظر الى اي حد وصلت حماس كل واحد منهما كي يبر امه ويحسن اليها .

التعليقات مغلقة.