ارسم إبتسامة

ارسم ابتسامة على وجهة طفل يتيم….

ارسم ابتسامة على وجهة طفل فقير….

ارسم ابتسامة على وجهة طفل مريض وحيد في المستشفى….

كونوا مع سلوى لنرسم أكبر عدد من الابتسامات…

 

مشروع ألعاب الأيتام الخيري

رمضان شهر الغفران

انقطعت لفترة طويلة عن التدوين والسبب خبر سمعته من أحد الأصدقاء وهو أن الكثيرين من المدونين يعتقدون أنني أعمل لمصلحة الاستخبارات السعودية أو المباحث السعودية، ويضيف ويقول أن الشك وصل أنني أحد أسباب اعتقال بعض المدونين وإيقافهم.

ومن يعرفني شخصياً لن يصدق هذا الهذر، وبعض الظن إثم.

الله يسامح ويغفر لمن نشر هذه الإشاعة الغبية ومن صدقها ومن اخترعها.

اللهم آمين.

قصة حرية التعبير

التدوين وحرية التعبير هل هو باب فتحته مؤسسة راند لأعادة بناء الدين الإسلامي؟

يقول خالد أبو الفتوح في مقالة الإسلام والليبرالية (حقيقة التوجه الأمريكي وإمكانية الالتقاء الفكري):

بعد أحداث سبتمبر 2001، وتحديداً في عام 2003م، وضمن جهود أمريكا لرسم خريطة التغيير المزمع اتباعها في العالم الإسلامي، نشرت مؤسسة (راند) الأميركية تقريراً استراتيجيّاً بعنوان (الإسلام المدني الديمقراطي: الشركاء، والموارد، والإستراتيجيات) للباحثة في قسم الأمن القومي (شيرلي بينارد)، وفي ربيع عام 2004م قامت الباحثة نفسها بنشر ملخص
ولمن لا يعرف مؤسسة (راند)، فهي مؤسسة نشأت بصفتها مركزاً للبحوث الإستراتيجية لسلاح الجو الأميركي، ثم تحولت بعد ذلك إلى مركز عام للدراسات الإستراتيجية الشاملة، ويعدها المحللون السياسيون بمثابة «العقل الاستراتيجي الأميركي».
تقرير الباحثة (بينارد) الذي اهتم بتقديم توصيات عملية لصاحب القرار الأمريكي، يتكون من تمهيد وثلاثة فصول وأربعة ملاحق وقائمة مراجع:
الفصل الأول عنوانه: «رسم خريطة للموضوعات: مقدمة لآفاق الفكر في الإسلام المعاصر»، ويناقش فيه الوضع الراهن من حيث المشكلات المشتركة والإجابات المختلفة، ويحدد مواقف التيارات الإسلامية إزاء عدد من الموضوعات الرئيسية، مثل: الديمقراطية، وحقوق الإنسان، وتعدد الزوجات، والعقوبات الجنائية والعدالة الإسلامية، وموضوع الأقليات، ولبس المرأة، والسماح للأزواج بضرب الزوجات.
أما الفصل الثاني فهو يمثل صلب التقرير، وعنوانه: «العثور على شركاء من أجل تطوير وتنمية الإسلام الديمقراطي»، وهو يتضمن تصنيف التيارات الإسلامية المعاصرة إلى أربعة: العلمانيين، والأصوليين، والتقليديين، والحداثيين؛ حيث يحدد السمات الرئيسية لكل تيار وموقفه من المشكلات المطروحة.
أما الفصل الثالث وعنوانه: «إستراتيجية مقترحة»، فهو يتضمن توصيات عملية موجهة لصانع القرار الأميركي لاستبعاد التيارات الإسلامية المعادية وتدعيم التيارات الإسلامية الأخرى، وخصوصاً ما يطلق عليه التقرير التيارات العلمانية والحداثية، ولأنها أقرب ما تكون إلى قبول القيم الأميركية وخاصة القيم الديمقراطية.
وتقرر (بينارد) أن الغرب يراقب بدقة الصراعات الإيديولوجية العنيفة داخل الفكر الإسلامي المعاصر، وتقول بالنص: «من الواضح أن الولايات المتحدة والعالم الصناعي الحديث والمجتمع الدولي ككل تفضل عالماً إسلامياً يتفق في توجهاته مع النظام العالمي، بأن يكون ديمقراطياً، وفاعلاً اقتصادياً، ومستقراً سياسياً، تقدمياً اجتماعياً، ويراعي ويطبق قواعد السلوك الدولي، وهم أيضاً يسعون إلى تلافي (صراع الحضارات) بكل تنويعاته الممكنة، والتحرر من عوامل عدم الاستقرار الداخلية التي تدور في جنبات المجتمعات الغربية ذاتها بين الأقليات الإسلامية والسكان الأصليين، في الغرب، وذلك تلافياً لتزايد نمو التيارات المتشددة عبر العالم الإسلامي، وما تؤدي إليه من عدم استقرار وأفعال إرهابية».
وبناء على هذه الدراسة المتعمقة يقدم التقرير عناصر أساسية لإستراتيجية ثقافية وسياسية مقترحة لفرز الاتجاهات الإسلامية الرئيسية التي يجملها التقرير في أربعة وهي: العلمانيون، والأصوليون، والتقليديون، والحداثيون. وفي ضوء هذا الفرز تشن الولايات المتحدة الأميركية حرباً ثقافية – إن صح التعبير – ضد الاتجاهات الإسلامية العدائية، وفي الوقت نفسه تصوغ إستراتيجية لدعم الاتجاهات الإسلامية القريبة من القيم الأميركية، مادياً وثقافياً وسياسياً؛ لمساعدتها في الاشتراك في ممارسة السلطة السياسية في البلاد العربية والإسلامية.
ومن هنا نفهم كلمات العنوان الفرعي للكتاب التقرير «شركاء، وموارد، وإستراتيجيات»، فكلمة (الشركاء) تشير إلى هؤلاء الفاعلين الإسلاميين الذين سيقبلون – لسبب أو لآخر – الاشتراك مع الجهود الغربية عموماً والأميركية خصوصاً في عملية إعادة صياغة الأفكار الإسلامية، من خلال عملية إصلاح ديني لها خطوطها البارزة، والتي تصب في النهاية في استئصال الفكر المتطرف، مما سيؤدي بالضرورة إلى تجفيف «منابع الإرهاب»، أي: تحديد الشركاء الإسلاميين المناسبين، والعمل معهم لمكافحة التطرف والعنف و «الإرهاب»، وتشجيع قيم الديمقراطية على الطريقة الغربية الأميركية.
أما إشارة العنوان الفرعي إلى (الموارد) فمعناها ببساطة تخصيص ميزانيات ضخمة للإنفاق على المشروع، من خلال «وكلاء» يقومون بمهمة تجنيد الأنصار ونشر الكتب وإصدار المجلات التي تحمل الفكر الإصلاحي الإسلامي الجديد.
وتبقى كلمة (الإستراتيجيات) الواردة في العنوان الفرعي للكتاب، وهي تشير بكل بساطة إلى الإستراتيجية التي تقترحها الباحثة لشن حرب ثقافية ضد التيارات الأصولية الإسلامية من ناحية، والتعاون الفعال مع عناصر من التيارات العلمانية والحداثية والتقليدية الإسلامية من ناحية أخرى.
ومن الملفت للنظر أن الباحثة الأميركية ـ التي لا تتردد في وصف مهمة كتابها التقرير بأنه إسهام في عملية «إعادة بناء الدين الإسلامي Religion Building» ـ أفردت ملحقاً خاصاً لمناقشة (السنة النبوية) والتي تتمثل في الأحاديث، وقررت أنه من الضروري تنقية هذه الأحاديث؛ لأن بعضها يستخدم كأساس للفتاوى الدينية التي تستند إ

تقرير مصور عن إعصار Gonu

تقرير مصور من تلفزيون عمان عن إعصار جونو (Gonu غونو):

يقول أحد الأخوان العمانيين في أحد جزر عمان في منتدى البراري:

اخواني ارجو من الجميع الدعاء
لان الوضع خطيييييييير جدا
والامواج مثل الجبال وقد تغطت بعض المنازل من الامواج
في مصيره
اللهم سلم
اللهم سلم

 

صور من قناة الشارقة:

كان الله في عون إخواننا في عمان

لا تنسوهم من دعائكم

Gonu يهدد السعودية؟!

بعد متابعتي لموضوع في منتدى البراري بتوجيه من أخوي فهد المحارب، علمت من خبراء الأرصاد هناك أن هناك إعصار اسمه Gonu يتوقع أن يصيب أجزاء من السعودية (المنطقة الشرقية أو المنطقة الوسطى) مروراً بصحراء الربع الخالي.

آخر إعصار مر على السعودية من هذا نوع كان في سنة 1992م وانتهى في صحراء الربع الخالي قبل أن يمر على مدينة الرياض وتأثرت منطقة جنوب الرياض بأطرافه.

وقبل 88 سنة في سنة 1344هـ سنة الطبعة (أي سنة الغرق) ضرب إعصار مميت منطقة الخليج العربي ونقل الشاعر أحداث هذا الإعصار في قصيدة طويلة أذكر منها هنا:

انـا مـا تهيالـي بعمـري وهالنـي – سوى ليلة يقلب شعر من حكـى بهـا

يوم على الديبل تطبـع بـه الخشـب – وكم غافل جت قدرتـه مـادرى بهـا

ضربنا بنصف الليل بنصف من الشهر – شهرنـا ربيـع اول بعـدة حسابهـا

في عـام اربـع واربعيـن وثـلاث – والف من الهجـرة لمـن لادرى بهـا

دالـوب غربـي مـن الله مـديـره – ثـلاث ساعـات ينفـض ربابـهـا

والى ضرب بالمـوج موجـه يشيلنـا – وشفنـا الهوايـل يـوم زاد اقتلابهـا

في غبة والموج يركب علـى الدقـل – يـوم هديـر القـوع يقلـب ترابهـا

ويقال أن قوة رياح ذلك الإعصار تمكنت من قلع النخيل من الأرض!

ويضيف أحد كتاب المنتدى ويقول:

تصدق قبل ثلاثة أيام تقريبا أحد حفظة كتاب الله رأى رؤيا أن الدائري الجنوبي في الرياض ينزل عليه المطر ويقول لقد تكررة الرؤي مرتين فأخبر معبر لرؤى فقال له إن صدقة رؤياك سوف تاتي أمطار خير ورحمة إن شاء الله على الديار والمدن جنوب الرياض.

ولا يوجد أي معلومات في موقع الرئاسة العامة للأرصاد وحماية البيئة بخصوص هذا الإعصار فهل هذا يدل على أن موقع الرئاسة لم ينتبه لهذا الإعصار بعد؟ أم منتدى البراري يصنع زوبعة بتنبؤات كتابه عن هذا الإعصار؟

عن عائشة رضي الله تعالى عنها قالت كان صلى الله عليه وسلم إذا رأى غيما أو ريحا عرف في وجهه فقالت يا رسول الله إن الناس إذا رأوا الغيم فرحوا رجاء أن يكون فيه المطر وأراك إذا رأيته عرفت في وجهك الكراهة فقال ( يا عائشة ما يؤمنني أن يكون فيه عذاب , عذب قوم بالريح وقد رأى قوم العذاب فقالوا هذا عارض ممطرنا ) أخرجه أبوداود

كان هذا تلخيص لموضوع منتدى البراري عن هذا الإعصار ويمكنكم متابعة الإعصار من هنا:

موقع Weather Underground
وموقع القوات البحرية الأمريكية Joint Typhoon Warning Center Products
وموقع الرئاسة العامة للأرصاد وحماية البيئة (لا توجد معلومات عن الإعصار حتى ساعة كتابة الموضوع)
وموضوع (أعصار ).. متابعه إعصار غرب الهند(كفانا الله شره) من منتدى البراري

صحيفة الإقتصادية: إعصار ” جونو ” يضرب عمان والإمارات وتوقع وصوله الرياض والشرقية

 

أسأل الله العظيم الذي عظمة قدرته أن يلطف بإخواننا في عمان

تحديث 2:00ص 6-6-2007: