رأيك لو سمحت – مغلق للصلاة!

الإخوة القراء من السعودية

كم مرة كنت مستعجل لتشتري من محل وعند وصولك له تجده قد أغلق أبوابه قبل الأذان بربع ساعة؟ ثم تنتظر الربع ساعة ليرفع صوت الأذان ثم تذهب للمسجد المجاور لتنتظر عشر دقائق إلى ربع ساعة للإقامة الصلاة ثم تستغرق في الصلاة عشر دقائق لتخرج وتنتظر المسؤول عن المحل ليفتح بابه عند تأكده من أن جميع المساجد حوله انتهت من الصلاة وعادة يستغرق ذلك عشر دقائق أخرى ثم يفتح المحل بعد أن أغلق لمدة ساعة تقريباً.

أعلم أنه في الأسواق يختلف الأمر قليلاً وذلك لأنهم يقيمون الصلاة بعد الأذان بعشر دقائق ليفتحوا المحلات بعد الصلاة بخمس دقائق.

علماً أن جميع المذاهب لا تحرم البيع بعد الأذان إلا في حالة الأذان الثاني لصلاة الجمعة.

أعتقد أن هذا القانون يجب أن يكون أكثر مرونة من الوضع الحالي، كما أعتقد أن لو تم السماح بالبيع بعد الأذان أو أثناء الصلاة ستحدث مشاكل أولها أن رجال هيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر ستصعب مهمتهم في المرور على المحلات للتأكد من أن من يبيع فيها مسلم أم لا. وثانياً سيحاول أصحاب المحلات أن يوظفون غير المسلمين في محلاتهم ليتمكنوا من البيع بعد الأذان.

هل تعتقد أن هذه مشكلة؟ وهل لديك اقتراح لحلها؟

رأيي سيكون في التعليقات


© الصورة من مجموعة أبونواف