بدر منفوحة

كجميع طلاب المدارس كان بدر ذو العشر سنوات يحاول ان يتناسى قرب موعد بداية الدراسة في شوارع حي منفوحة والذي كان قرية على ضفاف وادي حنيفة قبل أن يبتلعه توسع الرياض لتصبح القرية حي…

يبدو أن منفوحة لا تعرف إلا الفقر والألم، فعاش فيها قبل ١٤٠٠ سنة الشاعر المشهور ميمون بن قيس المشهور بالأعشى وسمي بهذا الإسم لأنه كان ضعيف البصر ويقال إنه أول من نظم شعر المدح لطلب المال، أما أبو بدر لا أعتقد إنه يجيد نظم الشعر فلو كان يجيده لما بقي في منفوحة الفقيرة، فعمره قارب الستين بدون مصدر رزق سوى راتب تقاعدي مقداره ١٧٠٠ ريال ولهذا السبب ابنه بدر لم يسبق له أن اقتنى لعبة من قبل.

قبل أيام اكتشف بدر الألعاب بعينه اليمنى فقط في جناح الأطفال في مستشفى بعد تعرضه لحادث في شهر رمضان وفقدانه لعينه اليسرى وستدمع عينه اليمنى عند رجوعه لمنفوحة عندما يكتشف أن أمه قد توفيت في نفس الحادث أما أخته بالإضافة لأمها فقدت زوجها الذي كان يقود السيارة فإنتقلت لبيت والدها مع أبنائها الثلاثة…

وللأسف تقع منفوحة فوق أرض أعطاها الله أكبر مخزون من النفط ومسؤولون مشغولون ينسون أنهم سيسئلون عن بدر…

أنا لم أحزن كثيراً على بدر فربي سيعوضه في الدنيا والآخرة بإذن الله وسيقر الرحيم عيناه في الجنة برؤية أمه بإذن الكريم.

أما حزني فهو على نفسي عندما أنسى أن أشكر ربي على نعمه العديدة وكما أحزن على المسؤولين المتناسين ليوم الحساب والأغنياء المشغولين عن فريضة الزكاة.